اعتقلت الأجهزة الأمنية في مدينة غزة، اليوم السبت، أحد الموظفين في قطاع غزة على خلفية شكوى تقدم بها وزير التربية والتعليم في الحكومة صبري صيدم بعد انتقاد وجهه الموظف للوزير صيدم على صفحته الرسمية على “فيسبوك”.

وتداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك العديد من المنشورات التي تحدثت عن قضية الموظف رامي دبابش الذي اعتقل على خلفية انتقاده لصيدم، مطالبين في ذات الوقت الأجهزة الأمنية بالإفراج الفوري عنه كونه لم يقم الا بانتقاد وزير التربية والتعليم.

وفي السياق، قال الناشط النقابي د. إيهاب النحال إن ما جرى مع دبابش أنه وجه انتقاداً للوزير صيدم على خلفية تنصله من الاعتراف بالشهادات الجامعية للخريجين من الجامعات الموجودة في القطاع والتي أنشأت طيلة سنوات الانقسام الماضية ووجه ذلك له بتعليق على أحد منشوراته.

وأوضح النحال أن ما حدث هو أن صيدم وجهة شكوى بحق دبابش حيث جرى اعتقاله وتوقيفه على خلفية تعليقه على منشوره، رغم كونه موظفاً يعمل على رأس عمله في الدفاع المدني، موضحاً أن الساعات الماضية شهدت تواصلاً لحل الإشكالية والإفراج عنه خلال الساعات المقبلة حال تم الانتهاء من المشكلة وحلها.

وانتقد نشطاء تفاعلوا عبر هاشتاغ “#الحرية_لرامي_دبابش” اعتقاله وتوقيفه لدى الأجهزة الأمنية في القطاع كونه عبر عن مشكلة يعاني منها آلاف الخريجين بغزة، معتبرين ذلك حجراً على حرية الرأي والتعبير.

ع.ر