كشف رجل الأعمال الفلسطيني عدنان مجلي، اليوم الإثنين، أن اللقاء الذي جمعه بقيادة حركة حماس جاء لمناقشة الأوضاع الاقتصادية والسياسية التي يعانيها الشعب الفلسطيني بغزة منذ أكثر من 12 عامًا.

وأشار مجلي في تصريح خاص لـ"سبق 24"، إلى أن اللقاء جاء على هامش زيارته للقطاع الاعتيادية، لمناقشة آلية رفع الحصار، و إنهاء الانقسام، وإعادة بناء النظام السياسي على أساس الشراكة الوطنية، لمواصلة مسيرة النضال من أجل الحقوق الوطنية العادلة.

وأكد مجلي أن تفاهمات إيجابية مع حركتي "حماس" و"فتح " لبناء مشاريع اقتصادية واستثمارية على أرض الواقع دون شرط، أو أبعاد سياسية؛لحل الأزمة الاقتصادية التي يمر بها القطاع، وإنهاء الانقسام وعودة اللحمة الفلسطينية، لمواجهة المشروع الصهيوأمريكي في المنطقة.

يذكر أن لقاء جرى السبت الماضي، ضم كلاً من رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية ورجل الأعمال الفلسطيني عدنان مجلي، بحضور عدد من أعضاء المكتب السياسي للحركة، في مكتبها بغزة.

وبرز اسم مجلي في الآونة الأخيرة، حيث يزور قطاع غزة للمرة الثانية، في حين يستمر الانقسام الفلسطيني، وتدهور حاد في الأوضاع الحياتية في القطاع.



ع.ر