قال المهندس رائد فتوح رئيس اللجنة الرئاسية لتنسيق دخول البضائع عبر معبر كرم أبو سالم التجاري، إنهم لم يبلغوا بإغلاق المعبر بشكل نهائي، لافتًا إلى أن القرار فقط بتقليص البضائع الواردة إلى قطاع غزة عبر المعبر.

وأوضح فتوح في تصريح خاص لـ"سبق24" الاثنين، أن الاحتلال الإسرائيلي أبلغهم بقرار تقليص البضائع التي يتم إدخالها للقطاع عبر المعبر، منوهًا إلى أنهم أبلغوا التٌجار في القطاع بقرار الجانب الإسرائيلي بتقليص البضائع.

وبين أن البضائع التي ستدخل القطاع خلال فترة تنفيذ القرار هي، المواد الغذائية، والمواد الطبية، والصحية، والقمح، والأبقار، الأعلاف، والقش، موضحًا أن تلك الأصناف المسموح بإدخالها لغزة فقط.

وكشف فتوح عن تبليغهم من الاحتلال  الإسرائيلي بوقف التصدير من قطاع غزة إلى العالم الخارجي بشكل نهائي.

وحول مدة تنفيذ القرار، أكد رئيس اللجنة الرئاسية لتنسيق دخول البضائع عبر معبر كرم أبو سالم التجاري، أنهم لم يبلغوا بمدة تنفيذ ذلك القرار، وإنما تم أبلاغهم به هو تقليص التوريد ووقف التصدير حتى اشعار آخر.

وكان قد قال الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، إنه تقرر إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري مع قطاع غزة، وذلك رداً على الحرائق التي تندلع في غلاف غزة.

وأوضح الناطق باسم جيش الاحتلال، إن ذلك يأتي بعد قبول رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الحرب أفيغدور ليبرمان مقترح رئيس الأركان غادي أيزنكوت بزيادة الضغط على حماس، مضيفًا: "يستثنى من ذلك الإمدادات الإنسانية (بما في ذلك المواد الغذائية والأدوية) والتي سيتم الموافقة عليها كلُ على حدة من قبل منسق الأنشطة الحكومية في المناطق".

ويعتبر كرم أبو سالم المعبر التجاري الوحيد لغزة، ويعمل 5 أيام كل أسبوع، وتتعمد سلطات الاحتلال إغلاقه بشكل متقطع تحت حجج واهية.

م ج/ م ب