لطالما زخرت بلدة كوبر بأسماء العظام الذي سطروا تاريخها بمداد الذهب ليس بدءًا بنائل البرغوثي مرورًا بعمر العبد منفذ عملية حلميش العام الماضي وليس انتهاء بالشهيد محمد طارق درا يوسف منفذ عملية الطعن في مستوطنة "آدم".

وكوبر القرية الفلسطينية، التي يشعر أهلها بغرابة اسمها، وكثيرًا ما وضعوا احتمالات لسبب تسميتها، لكنهم لم يتفقوا في النهاية، تقع في الضفة الغربية، على بعد 10.1 كم من شمال رام الله، وهي منطقة جبلية تمتاز بمساحاتها الشاسعة، على ارتفاع 670 مترًا فوق مستوى سطح البحر.

وحين تتجول في قرية كوبر، تبصر عيناك أماكن أثرية ودينية كثيرة تتزين بها كوبر وهي تقف شامخة كشموخ قاطنيها، كمسجد أبو بكر الصديق ومسجد الشهداء، ومسجد الأتقياء، كما كفر فيديا ودوير ومقام الشيخ جميل والدير الجواني التي تعد أماكن أثرية ثمينة في هذه القرية.

عائلات كثيرة تقطن كوبر، أبرزها عائلة البرغوثي التي قدمت للوطن من شبابها ورجالها أسرى فداء له، كما بها عائلات أخرى كريان وبدوان وعامرية، وأكبرها حمولة عائلة زيبار.

كوبر البطولة

قدمت كوبر نحو 15 شهيدًا وعشرات الأسرى الذين يقضون أحكامًا بالسجن المؤبد مدى الحياة، أبرزهم عميد الأسرى الفلسطينيين نائل البرغوثي الذي تحرر في صفقة وفاء الأحرار ثم أعاد الاحتلال اعتقاله، والأسير النائب مروان البرغوثي وكذلك فهد أبو الحج وهلال البرغوثي وغيرهم من الأسرى الذين ما زالوا يقبعون في غياهب السجون.

لبلدة كوبر قصة طويلة مع الاستيطان؛ ففي نظرة سريعة على الخارطة، بالكاد ترى القرية، فقد قضمت مستوطنة "عطروت" أراضيها من الجهة الشرقية، فيما سرقتها مستوطنة "حلميش" من الجهة الشمالية.

يشار إلى أن مستوطنة "حلميش" (أقامها الاحتلال في العام 1977م)، تجثم فوق أراضي عدد من قرى وبلدات شمال رام الله، ومنها قرية كوبر، تستنزف أراضي فلسطينية، في مسعى لتوسعة بنايات المستوطنة ومصانعها؛ (لكونها مستوطنة صناعية وسكانية وزراعية في نفس الوقت)، فيما يجابهها أهالي القرية بمسيرات أسبوعية.

عدد السكان

بلدة كوبر يعمل سكانها في الزراعة والصناعة، وغالبيتهم من شريحة العمال، تقع على ارتفاع (670 مترا) فوق مستوى سطح البحر، فيما بلغ مجموع سكان القرية عام 2011م، (4078 نسمة)، بحسب آخر إحصائية رسمية.

وتحيط بكوبر قرى وبلدات؛ (أم صفا وبيرزيت من الجهة الشرقية، فيما قرية النبي صالح ودير نظام تحدها من الجهة الشمالية، وبيتللو ودير عمار من الجهة الغربية، وأبو شخيدم والمزرعة القبلية من الجهة الجنوبية).

ويتألف سكان كوبر من عدة عائلات، منها: (البرغوثي، ريان (شنان)، دار يوسف، دار ياسين، دار بدوان، دار عامرية، دار أبو الحج ، دار الفحل، وحمولة دار زيبار، والتي تعد من كبرى العائلات في القرية".

ع,ي