قال الصحفيون الأسرى: إن سلطات الاحتلال تجري تحقيقات معنا لعشرات الساعات ​لتحقيق معنا لعشرات الساعات على مضامين الإعلام والسياسة التحريرية والعمل ضمن مؤسسات إعلامية فلسطينية.

وأضاف الصحفيون -علاء الريماوي، ومحمد سامي علوان، وقتيبة حمدان، وحسني انجاص- في بيان عبر محامي نادي الأسير خلال زيارة أجراها لهم صباح اليوم الخميس في معتقل "عوفر":
 وبعد نظر المحكمة العسكرية  للاحتلال تبين أن التحقيق بجملته يقوم على أساس غير قانوني لكن جهاز المخابرات العامة للاحتلال يُمارس ضغوطاً كبيرة للإبقاء على اعتقالنا".

وطالبوا الاتحاد الدولي للصحفيين والأمم المتحدة بتوفير الحماية، ورفع ملف اعتقالهم
 بكليته إلى المحاكم الدولية.

كما طالبوا بسرعة توجه فريق من المحاميين الدوليين للوقوف إلى جانب المحاميين الفلسطينيين لحماية حرية التعبير والكلمة والعمل الصحفي الفلسطيني.

وفي ختام بيانهم قالوا: نطالب زملاءنا الصحفيين أفراداً ونقابة بتحرك مضاعف لأن التهديد الذي سمعناه من جهاز الأمن العام للاحتلال يُشير لاستهداف الصحافة الفلسطينية بكليتها دون التفريق بين جهة وأخرى.


م ب