قالت وزارة الصحة في غزة ان طبيعة ونوعية الاصابات التي وصلت للمستشفيات في الجمعة الـ20 لمسيرات العودة وكسر الحصار أمس شرق قطاع غزة تدلل على ان قوات الاحتلال الاسرائيلي تعمدت القنص المباشر للمواطنين في الامكان القاتلة والحساسة من الجسم باستخدام متنوع للأعيرة النارية.

واوضحت الصحة في غزة في بيان لها اليوم السبت ان عدد الشهداء ارتفع الى 3 شهداء وإصابة 307 مواطن منهم 28 طفلاً ولا زال 5 من الجرحى في حالة خطيرة.

وبينت الصحة ان قوات الاحتلال ركزت استهدافها للطواقم الطبية رغم وضوح شاراتها الطبية المعرفة دولياً فأقدمت على قنص الشهيد المسعف المتطوع عبد الله القططي برصاصة قاتلة جهة القلب اثناء تأدية عمله الانساني مع فريقه التطوعي في اسعاف المصابين شرق رفح وهم يرتدون المعاطف الطبية اضافة الى اصابة 5 مسعفين بجراح مختلفة و اطلاق النار صوب سيارات الاسعاف وتعرض حياة طواقمها الطبية للخطر المباشر و كذلك استهدفت 2 من الصحفيين رغم شاراتهم الصحفية.

ودعت الصحة في غزة المجتمع الدولي ومؤسساته الانسانية والحقوقية للعمل الفوري على وقف الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة بحق شعبنا الاعزل وفقا للقانون الدولي الانساني واتفاقية جنيف الرابعة.

وأضافت الصحة ان 167 مواطناً استشهد من بينهم ثلاثة مسعفين ونحو 18 الف إصابة بجراح مختلفة واختناق بالغاز من بينهم 370 مسعفاً جراء استهدافهم من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي.

وأوضحت ان 70 سيارة اسعاف تم استهدافها من قبل قوات الاحتلال خلال مسيرات العودة وكسر الحصار منذ 30 مارس الماضي.

ع,ي