طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور احمد أبو هولي، المجتمع الدولي بضرورة العمل على تطويق الأزمة المالية التي تعاني منها وكالة الغوث الدولية (الأونروا) في ظل المساعي الأمريكية الإسرائيلية لإنهاء عملها قبل إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية .

وقال د. ابو هولي خلال لقائه مفوض عام وكالة الغوث بيير كرينبول، اليوم الخميس، في مقر دائرة شؤون اللاجئين بمدينة رام الله بحضور مدير عام دائرة شؤون اللاجئين احمد حنون وحكم شهوان رئيس هيئة العاملين في وكالة الغوث ، ان السياسة الأمريكية العدوانية ضد وكالة الغوث لتصفيتها باتت مكشوفة جوبهت برفض دولي.

وأكد أن الرد الشعبي الفلسطيني في الضفة الغربية ولبنان وقطاع غزة وفي الدول المضيفة كان قويا ورسالته وصلت لدول العالم بأن اللاجئين الفلسطينيين لن يتخلوا عن وكالة الغوث ولن يقف مكتوف اليدين، اما المؤامرة الأمريكية لإسقاط حقه العادل في العودة إلى جانب رفضهم لمشاريع التوطين والوطن البديل .

وبحث المسؤولان خلال اللقاء الأزمة المالية التي تعاني منها وكالة الغوث ، واليات التحرك لحشد الدعم المالي لها كما وقف المسؤولان أمام نتائج اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب وكيفية البناء عليه لانجاح مؤتمر المانحين في نيويورك.

ولفت الى وجود إجماع عربي داعم لوكالة الغوث الدولية ولمهامها وفق التفويض الممنوح لها بالقرار الأممي رقم 302 الذي تم التأكيد عليه في البيان الختامي لمجلس وزراء الخارجية العرب الذي اختتم أعماله يوم أمس، مشيرا إلى ان الموقف العربي الموحد الداعم لوكالة الغوث سيكون له تأثير ايجابي على مخرجات المؤتمر الدولي للمانحين الذي سيعقد في نيويورك في أواخر شهر سبتمبر الحالي .

وفا