هناك عالم تغيّر ومنطقة تغيّرت. اذا لم تتمكن القيادة الفلسطينية من أخذ العلم بذلك والتعاطي مع هذا الواقع والتكيّف معه، يصبح الكلام عن مؤتمر دولي للسلام يطالب به الرئيس محمود عبّاس (أبو مازن) نوعا من المحاولات اليائسة لسدّ أوقات الفراغ... وما أكثر أوقات الفراغ في هذه الأيّام.

هل يمكن، أوّلا وأخيرا، الكلام عن مؤتمر دولي للسلام في غياب الولايات المتحدة؟ لنفترض أن مثل هذا المؤتمر انعقد، وهذا من رابع المستحيلات، من سينفذ قراراته يوما؟

ما الذي تستطيع فرنسا ان تفعله للفلسطينيين؟ لا تستطيع ان تفعل شيئا. الموضوع في يد إسرائيل والولايات المتحدة. تكمن المشكلة في أنّ تأثير فرنسا على إسرائيل والولايات المتحدة صفر مكعّب. سيتمكن الرئيس ايمانويل ماكرون، الذي استقبل "أبو مازن" قبل أيّام، بالكاد ان ينقل إلى الرئيس دونالد ترامب رسالة من إيران سلّمه إياها وسيط قابله يوم الثلاثاء الماضي. قد يستمع ترامب إلى مضمون الرسالة، المتعلقة برغبة إيران في تفادي العقوبات الأميركية الجديدة... كما قد لا يستمع إليها. سيعتمد كلّ شيء على ما إذا كانت إدارة ترامب ترغب في الذهاب إلى النهاية في مواجهة إيران أم تسعى إلى صفقة ما معها انطلاقا من العراق.

يعيش الرئيس الأميركي في عالم آخر لا علاقة بالفلسطينيين ومأساتهم أو بالنزاع العربي – الإسرائيلي أو الفلسطيني - الإسرائيلي وحقوق الشعب الفلسطيني "غير القابلة للتصرّف" حسب تعبير أحد قرارات الأمم المتحدة. لن يؤثر على ترامب شخص مثل إيمانويل ماكرون لديه من الهموم الداخلية والأوروبية ما يكفيه، بل اكثر مما يُعتقد.

من أطرف ما يرد على لسان فلسطينيين يشغلون مواقع في السلطة الوطنية، أن الولايات المتحدة لم تعد وسيطا نزيها بين الفلسطينيين وإسرائيل. في الواقع، لم تكن الولايات المتحدة يوما وسيطا نزيها. كان ما تقوم به من مبادرات بالتنسيق المسبق مع إسرائيل، في معظم الأحيان، حتّى لا نقول في كلّها. لكنّ الجديد مع إدارة ترامب أنّها قرّرت تجاوز القضيّة الفلسطينية من منطلق أن طرحها في المنتديات الدولية طال أكثر مما يجب.

لا وجود لإدراك لدى إدارة ترامب لواقع أنّ هذه القضيّة قضيّة شعب ذي تاريخ معروف ومثبت موجود على الخريطة السياسية للشرق الأوسط وأن من حقّه أن يكون موجودا على الخريطة الجغرافية أيضا. يمتلك الفلسطينيون هوية وطنية تجمع بينهم على الرغم من كلّ ما تعرّضوا له من خيبات وعلى الرغم من الانقسام العميق الذي جعل قطاع غزّة منفصلا كلّيا عن الضفة الغربية.

ليس المؤتمر الدولي سوى وهم لا يحق لأحد في الظروف الراهنة، الدخول في متاهاته أوالتسويق له حتّى لو كانت في وضع الباحث عن مخرج ما من المأزق .

الأكيد أن القيادة الفلسطينية لا تتحمّل وحدها مسؤولية هذا المأزق. هناك تطورات إقليمية وعربية ودولية أدّت إلى الوضع الراهن. من بين هذه التطورات تراجع الاهتمام العربي بالفلسطينيين وقضيتهم، خصوصا بعد الزلزال العراقي في العام 2003 الذي جعل المشروع التوسّعي الإيراني يلتقط أنفاسه ويتحوّل الى تحدّ وجودي لكل دولة عربية في المنطقة. أخذ هذا المشروع على عاتقه تهديد كلّ كيان عربي بعد وضع إيران يدها على العراق بتسهيلات أميركية. باتت كلّ المجتمعات العربية تشعر بتهديد في العمق، خصوصا بعدما تبيّن ان المشروع التوسّعي الإيراني يعتمد على ميليشيات مذهبية. لا تعمل هذه الميليشيات في العراق فقط، بل هي في سوريا ولبنان واليمن وكادت أن تكون موجودة في البحرين أيضا.

من يدعو إلى مؤتمر دولي في ظل الواقع القائم، إنّما يمارس عملية هروب إلى أمام من جهة ويبيع الوهم من جهة أخرى. لا حاجة بالطبع إلى إعادة التذكير بانّ فرنسا استطاعت في العام 1974 تأمين أوّل اختراق للديبلوماسية الفلسطينية عندما استقبل وزير خارجيتها جان سوفانيارغ في مقر إقامة السفير الفرنسي في العاصمة اللبنانية (قصر الصنوبر) ياسر عرفات. حصل اللقاء في إطار فطور دعا إليه سوفانيارغ بعيدا عن عيون الصحافيين والكاميرات. لكنّ هذا الاختراق، الذي غاب عنه الإعلام، مهّد لهدف محدد في حينه. يتمثل هذا الهدف في ذهاب "أبو عمّار " الى الأمم المتحدة لإلقاء خطاب أمام الجمعية العمومية في مثل هذه الأيّام من تلك السنة، أي قبل أربعة وأربعين عاما بالتمام والكمال.

كان في استطاعة الفلسطينيين البناء على ما تحقق طوال سنوات وصولا إلى اتفاق أوسلو، ذي الثغرات الكثيرة، الذي تمّ التوصل إليه مع إسرائيل مباشرة. ما كان لاتفاق أوسلو أن تكون له أي قيمة لولا أن الولايات المتحدة اعتمدته وأصرت على أن تكون راعية لحفلة التوقيع عليه وشاهدة على هذا التوقيع. أوصل اتفاق أوسلو الفلسطينيين، شئنا أم أبينا، إلى البيت الأبيض ومكّن ياسر عرفات من أن يطأ ارض فلسطين وأن يكون قبره في رام الله. هذا لا يعني انّه كان اتفاقا من دون شوائب، لكنّ عودة إلى تلك المرحلة تؤكد انّه لم يكن أمام الفلسطينيين من مخرج آخر في تلك المرحلة.

إذا كان من درس يمكن أن استنتاجه من كلّ تجارب المرحلة الطويلة من النضال السياسي والعسكري التي ارتكب الفلسطينيون خلالها أخطاء كبيرة، خصوصا في حق لبنان، فانّ هذا الدرس يختزل بكيفية التعاطي مع الولايات المتحدة على الرغم من كلّ ما تنطوي عليه سياستها من انحياز مكشوف ووقح إلى إسرائيل والاحتلال الذي تمارسه.

لا شكّ أن اميركا في عهد ترامب قررت ان تكون اكثر انحيازا لإسرائيل وأن تلغي خيار الدولتين من قاموسها السياسي. ولا شكّ أيضا أنّ في إسرائيل حكومة متطرّفة هي في الواقع حكومة المستوطنين الذين يريدون تكريس الاحتلال للجزء الأكبر من الضفّة الغربية. لكنّ ذلك كلّه لا يعفي القيادة الفلسطينية من مسؤوليات عدة. في مقدّمة هذه المسؤوليات إبقاء شعرة معاوية مع واشنطن، حتّى لو كانت واشنطن في غنى عن هذه الشعرة.

ليس هناك من يريد القطيعة التامة بين الفلسطينيين وأميركا غير إسرائيل. يمكن الذهاب إلى القول أنّ ترامب ينفذ سياسة إسرائيلية. هذا صحيح مئة في المئة، لكن الرد لا يكون بتنفيذ ما تسعى إليه إسرائيل. ففلسطين ليست دولة عظمى ولم تعد القضية الأولى لدى العرب ودول العالم الثالث أو الرابع أو الخامس.

في استطاعة "أبو مازن" على سبيل المثال إعادة ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني في انتظار غد أفضل. عاجلا ام آجلا ستكتشف أميركا أن لا أحد يستطيع إلغاء الشعب الفلسطيني وهويته الوطنية.

تلك نقطة مهمّة لا يستطيع أي رئيس أميركي تجاهلها في المدى الطويل لكنّها لا تعني بأي شكل أنّ في استطاعة بيع الفلسطينيين الأوهام من نوع المؤتمر الدولي.

A.B.L