أطلق رئيس الحكومة رامي الحمد الله الخميس في رام الله فعاليات مؤتمر (سيباد) في فلسطين، وذلك لأول مرة بعد انتقال الإشراف عليه لرئاسة الوزراء، والذي يهدف لبناء وتنمية الكوادر والقدرات وبحث سبل دعم الاقتصاد الوطني.

وقال الحمد الله: "هناك ثلاثة عناصر لبناء الدولة، وهي السيادة والأرض والشعب، وفيما يخص السيادة والأرض من الواجب التأكيد أننا نواجه العديد من المعيقات بسبب الاحتلال الاسرائيلي من أجل بناء دولة ديمقراطية متواصلة قابلة للحياة، وأن الهدف من مسيرة السلام النهاية التامة للاحتلال العسكري الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود العام 1967، وشرقي القدس عاصمتها وحل قضية اللاجئين حسب القرار 194، ومبادرة السلام العربية".

وأضاف "أن هذا الدعم يساهم في بناء الدولة الفلسطينية، والتنمية المستدامة، في فلسطين، كما أنه يقوي أواصر العلاقات بيننا ودول شرق أسيا".

وتابع "لقد سعدت بالمشاركة في المؤتمر الثاني (سيباد) والذي عقد في إندونيسيا في عام 2014 ومن المشجع أن (سيباد) تعمل على تحقيق الأهداف المرسومة من خلال تبادل التجارب، ونقل تجارب دول شرق اسيا الى فلسطين في القطاع الاقتصادي والتنموي".

ودعا الحمد الله دول أسيا لتقديم الدعم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" في ضوء القرار الأمريكي الأخير بوقف الدعم للوكالة.

يشار إلى أن مؤتمر سيباد تأسس بمبادرة من اليابان عام 2013، ويهدف للوقوف على التطورات السياسية والاقتصادية الفلسطينية، والجهود المبذولة في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية وتنمية المصادر البشرية فيها والتحديات القائمة، نتيجة الاحتلال الاسرائيلي والمعيقات التي يفرضها.

ع,ي