زعمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس الخميس، تمكنها من اعتقال شاب فلسطيني نفذ اليوم عملية طعن جنوب نابلس، أدت إلى إصابة جندي إسرائيلي بجراح.

وقالت القناة العاشرة الاسرائيلية " إن قوات الاحتلال اعتقلت شاب فلسطيني يبلغ من العمر 19 عاما، في بلدة جماعين جنوب غرب نابلس، بعد محاصرة البلدة وشن عمليات دهم وتفتيش للمنازل ".

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال إن "عملية الاعتقال لم تسفر عن إصابات بين الجنود ، فيما نقل منفذ العملية إلى مقر الشاباك لتحقيق معه".

وكان شاب فلسطيني قد نفذ عملية طعن على حاجز حوارة جنوب نابلس، أدت إلى إصابة جندي صهيوني بجراح، فيما تمكن من الانسحاب رغم تعرضه لإطلاق نار كثيف.

من جانبه أعرب وزير الجيش الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان عن سعادته من تمكن قواته من اعتقال منذ عملية حوارة اليوم.

وتوعد في تغريدة له على حاسبه في تويتر "إنه سيتم إغلاق الحساب قريبا مع منفذ عملية بركان"، التي أدت إلى مصرع مستوطنين وإصابة ثالث بجراح، فيما لا تزال قوات الاحتلال تبحث عن منفذ العملية.

وكالات