تبدأ وزارة المالية في غزة اليوم الجمعة، بصرف رواتب لنحو أربعين ألف موظف عينتهم حركة حماس منذ عام 2007 وفق ألية تستمر لستة أشهر.

وحسب وزارة المالية في غزة فإن أبواب البريد تفتح اليوم الجمعة والسبت بشكل استثنائي لصرف المنحة القطرية لنحو 27 ألف موظف من الشق المدني من الموظفين، فيما سيتم صرف الرواتب للبقية من الإيرادات المحلية.

ووافقت إسرائيل على صرف رواتب الموظفين المدنين بمن فيهم أفراد من الشرطة المدنية والدفاع المدني واسثنت نحو خمسة آلاف من عملية الصرف سيتم صرف رواتبهم من الإيرادات المحلية أيضا.

وقالت وزارة المالية في غزة في بيان لها أنها ستصرف راتب كامل لمن لم يستلم راتب شهر يوليو، فيما سيتم صرف 40% لاكمال راتب يوليو لمن تلقى راتبه بنسبة 60% على أن يتم صرف الراتب بنسبة 50% على مدار الأشهر الخمسة المقبلة.

وأشارت المالية إلى أن الصرف سيكون ببطاقة الهوية وللمستفيد الاول فقط،  موضحة أنه سيجري صرف 60% من الراتب لمن لم تشملهم المنحة القطرية.

من جهتها اعلنت وزارة الداخلية في غزة أنها ستفتح أبوابها لتجديد بطاقات الهوية لمساعدة الموظفين على صرف رواتبهم.

ووصل الليل الماضي السفير القطري محمد العبادي إلى قطاع غزة واجتمع برئيس حركة حماس إسماعيل هنية ورئيس الحركة في غزة يحي السنوار .

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية تحدثت عن إدخال الأموال القطرية عبر إسرائيل لغزة يوم أمس.

وكالات