قال المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي، إن حركة فتح ترفض مقايضة الدم الفلسطيني بمليارات الدنيا، أو المساومة على القدس وحق العودة بالدولارات والأموال، أو استغلال نضال شعبنا لمصلحة دنيئة.

وأكد القواسمي في تصريح صحفي الجمعة، أن قطرة دم فلسطينية أغلى وأطهر من كل مليارات الدنيا، ومن كل المصالحة الحزبية.

وقال القواسمي، إن حماس استغلت الأطفال والنساء واستغلت معاناة شعبنا الفلسطيني في غزة لمصلحة حزبية ضيقة، ووافقت دون أدنى شك على المطالب الصهيو- أمريكية.

وتابع: "حماس وافقت على مبدأ "الدم مقابل المال"، ووافقت أيضا على مبدأ اسرائيلي بحت عنوانه الحل إنساني اقتصادي" وليس سياسي، ووافقت على تمرير صفقة العار من بوابة الوضع الإنساني في غزة".

م ب