قصف الطيران الحربي الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، هدفين في مدينة غزة  وجنوب القطاع؛ بزعم الرد على صاروخ أطلق صوب المجلس الإقليمي "إشكول".

وقال مراسلنا إن طائرات الاحتلال أطلقت صاروخين على أرض زراعية في منطقة الريان شرق مدينة رفح جنوب القطاع.

كما استهدفت طائرات الاحتلال، أرضا زراعية خالية بمنطقة السودة شرق حي الزيتون في مدينة غزة. دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين جراء الغارتين.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال ان الطائرات المقاتلة التابعة للجيش هاجمت مجمع عسكري تحت الأرض تابع لحركة حماس في جنوب قطاع غزة.

وأشار ان قصف غزة جاء رداً على إطلاق صاروخ من القطاع في وقت مبكر من الليلة الماضية على حد زعمه.

وشدد المتحدث باسم جيش الاحتلال على مواصلة العمل ضد محاولات إيذاء الإسرائيليين، معتبراً حماس مسئولة عن كل ما يحدث داخل ومن قطاع غزة.

وبهذا الصدد، قال جيش الاحتلال إنه "في أعقاب مواصلة إشعال الحرائق وإطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة باتجاه إسرائيل تقرر، فرض طوق بحري على قطاع غزة حتى إشعار آخر".

يذكر أن مصادر إعلامية اسرائيلية، زعمت اندلاع 12 حريقا، الاربعاء، بفعل بالونات حارقة أطلقت من غزة تجاه مستوطنات وكيبوتسات إسرائيلية في الغلاف الحدودي للقطاع .

ووفق القناة 13 الاسرائيلية، فقد تمت السيطرة على جميع الحرائق التي شبت منذ ظهر اليوم بفعل تصاعد عمليات إلقاء البالونات الحارقة.

ولأول مرة منذ إعلان اتفاق وقف إطلاق النار مطلع مايو الماضي، فقد سمع صوت انفجار كبير في مجمع مستوطنات أشكول جراء إلقاء بالون يحمل مواد متفجرة.

وقالت قناة (كان) الاسرائيلية، إنه لأول مرة منذ وقف إطلاق النار الأخير، تم إطلاق بالون يحمل جسم متفجر من غزة، وانفجر فوق أحد المستوطنات في منطقة "أشكول".

وفي سياقٍ متصل، ذكر موقع (مفزاك لايف) العبري أن عناصر من حركة حماس أطلقوا حوامة مفخخة، وانفجرت في الهواء مقابل البريج وسط قطاع غزة، فيما لم ترد أنباء عن وقوع خسائر.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قررت الثلاثاء تقليص مساحة الصيد إلى 6 أميال بحرية على طول ساحل قطاع غزة، وذلك بعد اندلاع حرائق في مستوطنات الغلاف.

وكالات