أكّد الأسرى في معتقل "عسقلان" فشل جلسة مفاوضات بينهم وبين إدارة المعتقل جرت اليوم الخميس، وبذلك حسموا قرارهم بالشّروع في إضراب مفتوح عن الطّعام يوم الأحد المقبل 16 حزيران/ يونيو.

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني أن هذا القرار جاء بعد تعنّت إدارة المعتقل ورفضها تحقيق مطالب الأسرى، بالإضافة إلى تهديدها لهم خلال جلسة المفاوضات باتّخاذ إجراءات ضدهم في الفترات المقبلة.

يشار إلى أن أسرى معتقل "عسقلان" كانوا قد أعلنوا عن توجّههم نحو خطوة الإضراب لمواجهة الإجراءات التنكيلية التي تفرضها إدارة المعتقل بحقهم، والتي تصاعدت منذ نهاية شهر نيسان/ أبريل الماضي، من خلال تنفيذها اقتحامات وتفتيشات ليلية متكررة لقسم الأسرى وفرض غرامات، ونقل عدد من ممثلي الأسرى تعسّفياً، علماً أن عدد الأسرى فيه (45) أسيراً.

كما وأعلنوا عن أبرز مطالب الإضراب، وهي:

١وقف الاقتحامات للغرف بشكل همجي ومسلّح.

٢إلغاء العقوبات التي فرضت على الأسرى بشكل جائر.

٣علاج المرضى وإجراء العمليات اللّازمة للأسرى التالية أسماؤهم (باسل النعسان، ياسر ربايعة، هيثم حلس، محمد براش)، وزراعة الأسنان للأسرى وإدخال أطباء مختصين.

٤تركيب أجهزة تبريد في رواق القسم.

٥تركيب مراوح كبيرة في ساحة القسم.

٦تبديل محطات التلفزيون.

٧عودة ممثل المعتقل.

٨إدخال الملابس بشكل منتظم وإدخال الكتب.

٩تجهيز غرفة لتجهيز الطعام.

١٠زيادة أوقات الفورة.

١١التصوير مع الأهل والزوجة.

١٢إعادة تشغيل الماء السّاخن خلال ساعات النهار.

١٣تحديث سماعات الزيارة في غرف زيارة الأهل.

١٤السماح بشراء الفواكه والخضراوات دون قيود.

م ب