قال مساعد وزير الخارجية الأمريكي، ديفيد شينكر، إنَّ وقف إطلاق النار بين الحزب وإسرائيل يزداد ضعفا يوما بعد، خصوصا أنه يستقدم المزيد من الأسلحة المتطورة، وهذا مثير للقلق.

وتوقع شينكر أن التأخير في الاتفاق، يتعلق بقرار سياسي لا يستطيع القادة اللبنانيون اتخاذه.

ورفض التكهن بأن يكون "حزب الله" هو السبب، واصفاً المفاوضات بأنها "صعبة ومعقدة".

وتمنى شينكر، أن يتمكن لبنان من التوصل لاتفاق مشترك مع "إسرائيل".

ولا يستبعد، التفاوض مع إيران، كما أنه لا ير أي أمل أو ميل للتفاوض مع حزب الله.

وأكد شينكر لصحيفة "الجمهورية" اللبنانية أن "الإدارة الأمريكية ستفرض عقوبات على الأفراد الذين يدعمون حزب الله.

م ب